المصرف المركزي يناقش شهادات الإيداع مع المصارف العاملة في سورية.

بهدف مناقشة رؤية جديدة حول شهادات الإيداع،قام مصرف سورية المركزي بتوجيه دعوة إلى جميع المصارف العاملة في الجمهورية العربية السورية،لحضور اجتماع خاص برئاسة السيد الحاكم، بهدف مناقشة موضوع طرح شهادات إيداع بالليرة السورية وخطط التسليف لدى المصارف خلال العام 2018، حيث تطرق الحديث في بداية اللقاء إلى التأكيد على إنجاز التحضير النهائي الخاص بمنظومة التحويلات الإجمالية السورية SyGS ومنظومة تسوية المقاصة   SyCS.

ثم قام السيد الحاكم بتقديم الرؤية المتعلقة بشهادات الإيداع (بالليرة السورية والقطع الأجنبي)ضمن عرض تقديمي تضمن أهم التفاصيل المتعلقة بشهادات الإيداع، بدءً بالمدد والكتل النقدية، وصولاً إلى أسعار الفائدة وعدد الشهادات المسموح بها،حيث بين السيد الحاكم في سياق حديثه إلى أن الهدف الرئيسي من هذه الشهادات يندرج ضمن إطار تحسين إدارة وتنفيذ السياسة النقدية من خلال إتاحة أدوات جديدة له على صعيد إدارة السيولة. إضافة إلى جذب شريحة واسعة من المدخرين بالليرة السورية إلى القطاع المصرفي، ليصار إلى توفير القنوات السليمة لتوظيفها لاسيما في ظل المرحلة المقبلة لما بعد الأزمة الحالية التي يعيشها الوطن حالياً. وذلك إلى جانب  تهيئة البيئة المناسبة لتطبيق سليم لبنية الدفع الالكتروني على التوازي، انتهاءً بوضع أولى الركائز الأساسية لما يسمى بالسوق ما بين المصارف.

كما تمت مناقشة واقع المصارف من حيث التسهيلات الإئتمانية الممنوحة من قبلها، مستوياتها، والصعوبات والمعوقات التي تواجهها، والنظرة المستقبلية في ظل المتغيرات الحالية، ومستويات أسعار الفائدة. وفي نهاية الاجتماع استمع السيد الحاكم لجميع المداخلات وأجاب على الاسئلة والاستفسارات المطروحة من قبل الحاضرين حول المواضيع المشار إليها، كما أبقى باب النقاش مفتوحاً ضمن المرحلة المقبلة من خلال تسجيل مداخلاتهم وأرائهم على الموقع الالكتروني للمصرف، على أن يحدد لاحقاً موعد لاجتماع آخر بغية إنجاز المسودة النهائية الناظمة لذلك.

المرفقات